ابـــــــــــــــــــــــــــــــــو وائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل
نحن سعداء جدا لاختيارك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الاستمتاع بالإقامة معنا، تفيد وتستفيد ونأمل منك التواصل بإستمرار.
مع أطيب الأمنيات
إدارة ابو وائل



 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالمجموعاتبحـثس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضائح الازواج فى غرف الشات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو وائل
ابو وائل
ابو وائل
avatar

عدد الرسائل : 673
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

مُساهمةموضوع: فضائح الازواج فى غرف الشات   السبت ديسمبر 12, 2009 1:22 pm


أصبحت الدردشة أو الشات عبر الإنترنت سبباً في عدد كبير من الخلافات الزوجية التي تصل في بعض الأحيان إلي الطلاق.فمن وسيلة للتواصل الإنساني بين البشر، خاصة بين المواطنين المغتربين وأسرهم في وطنهم الأم، أصبح الشات وسيلة للهروب من ضغوط الحياة اليومية وإقامة علاقات صداقة أو حب مع أناس مجهولين.. ليقع الشخص فريسة لمزيد من الاكتئاب والعزلة الاجتماعية، فيصبح الحديث مع شخص آخر عبر الإنترنت هو العالم الجديد الذي يقضي فيه البعض ساعات طويلة قد تصل إلي 10 ساعات يومياً.


بعض الزوجات يشكون من هذا الضيف الثقيل الذي يتقاسم معهمن ازواجهن، ويفصل هؤلاء الازواج عن التواصل الاجتماعي والأسري، ويصل الأمر إلي استخدام الأزواج للإنترنت كوسيلة لإقامة علاقة غير شريفة مع سيدات مجهولات عبر برامج ومواقع الشات، وباستخدام كاميرا وميكرفون.. لتكتمل عناصر الخيانة الزوجية.


دفتر أحوال الأزواج والزوجات مع الخيانة الزوجية ملئ بالحكايات.. مثل مهندس كمبيوتر قام بتطليق زوجته بعد ان قام بالدخول علي بريدها الإلكتروني وقرأ رسائلها المتبادلة مع صديق الشات المجهول، وهي رسائل غرامية دفعت الزوج إلي اتهام زوجته بالخيانة قبل ان يطلقها.


وهناك حكاية زوجة قامت باسترجاع نص حوار الدردشة الذي جمع زوجها بامرأة مجهولة، فاكتشفت خيانته فطلبت الطلاق.


وهناك قصة شهيرة لطبيب بإحدي الدول العربية الذي كان يتحدث مع سيدة مجهولة من جهاز الكمبيوتر الخاص بمكتبه لأكثر من عام في أمور شخصية وبادلها خلالها عبارات الحب والهيام، وفي يوم طلب منها الظهور عبر كاميرا الكمبيوتر ليكتشف انها زوجته فقام بطلاقها.


وهناك قضية شهيرة أقامتها سيدة عربية أمام احدي المحاكم تطالب فيها بالخلع من زوجها بسبب ادمانه الدردشة مع سيدات مجهولات لساعات طويلة يومياً، وإهماله لها ولأبنائها، وكلما عاتبته قال لها انه لن يستطيع الاستغناء عن تلك العادة!


سألنا بعض السيدات عن هذه الظاهرة وكيف يمكن مواجهة ذلك الغزو الإلكتروني الذي يهدد الأسرة العربية:


السيدة عصمت ترفض الحديث في غرف الشات وتقول:-


لكل تقدم تكنولوجي مميزاته وعيوبه فالانترنت علي قدر ما حقق للناس خدمة في سهولة الاتصال والتواصل بين بعضهم البعض أدي أيضا إلي سهولة التعارف بين الفتيات والرجال، فبعد أن كان هذا التعارف صعباً بل مستحيلاً في الماضي أصبح الآن يحدث في أقل من دقيقة عبر ضغطة زر واحدة.


وتضيف: الانترنت موجود في كل بيت ولا توجد رقابة عليه من قبل الأسرة فيجب علي الوالدين متابعة أولادهم ومعرفة مع من يتحدثون وفيما يدور الحوار، ولكن الأولاد والفتيات ينتهزوا الفترة الليلية ليبدأو فيها الجلوس والحديث عبر الانترنت، حيث يضمنوا عدم شعور الوالدين أو مراقبتهم لهم.


ولكن الأمر تطور لأكثر من ذلك فأصبح الكمبيوتر لم يقتصر علي استخدام الأبناء له فقط بل أصبح الوالدان أكثر اهتماماًَ بهذا الاختراع الذي يزول احساس الملل عن طريقه، فالزوج يظل خارج المنزل لفترة طويلة والزوجة تظل بمفردها طوال اليوم وأصبحت الوسائل التي كانت تسليها في الماضي مملة لها الآن.


وتلفت إلي أنها لجأت للانترنت لاكتساب صداقات جديدة يوميا ولكنها لا تدري أن هذا الاختراع قد يكون سبباً في تدهور حياتها الزوجية فمن تتحدث معه يرسم لها الطرق بالورود ولا تعلم السيدة أن هذه الطرق ملبدة بالأشواك، وتنصح السيدات بالابتعاد عن أحاديث الانترنت قبل الاندماج بها ومن ثم تدمير حياتهن

السيدة أمل عيسي تروي احدي حكايات الخيانة علي الانترنت تسبب فيها الشات في طلاق وتفريق زوجين وتشتيت أسرة، والحكاية نشرتها إحدي الصحف عن فتاة تزوجت بدون حب أي زواج تقليدي وأنجبت طفل وزوجها دائم الانشغال في العمل ليكسب رزقه ورزق أسرته وفكرت هذه السيدة أن تساعده فطلبت منه شراء جهاز كمبيوتر للمنزل لتتدرب علي برنامج الكتابة ليمكنها العمل كسكرتيرة في إحدي الشركات ونظرا لأنها تعيش خارج بلدها اقترح زوجها ادخال الانترنت لتوفر عليه ثمن المكالمات الهاتفية لأسرتها وتكاليفها الباهظة، وتكمل أمل ونظراً لانشغال الزوج الدائم وجدت السيدة في الانترنت وسيلة للتسلية فكل يوم تتعرف علي شخصية جديدة من بلد مختلف وتوطدت علاقتها بشخص تقول إنها أحبته لدرجة أنها أصبحت دائمة الانتظار لخروج زوجها لتتمكن من مكالمته علي الإنترنت وأثناء إحدي المكالمات دخل زوجها للبيت في وقت مبكر عن الميعاد المعتاد لحضوره.
فارتبكت الزوجة وقرأ الرسائل علي برنامج الدردشة ففوجيء بعبارات غير أخلاقية كتبها ذلك الرجل المجهول لزوجته ورد متجاوب من زوجته واعترفت الزوجة بأنها ترفض الحياة معه لأنها علي علاقة حب عبر الإنترنت بشخص آخر وتأكد الشخص أن صديقها عبر الإنترنت كان دائماً يحرضها لترك زوجها زعماً منه بأنه يرغب في الزواج منها ليكمل حياته معها لأنه لا يستطيع العيش بدونها.


وتضيف السيدة أمل: وقع الطلاق بين الزوجين ورفض الزوج أن يعيش الابن معها، أما الصديق المجهول فقد اختفي بعد أن علم بطلاق السيدة من زوجها.. تهدم البيت وضاعت حياة بأكملها بسبب الإنترنت والقصة الوهمية التي عاشتها الزوجة الخائنة التي عادت وطلبت من زوجها أن يسامحها فلم يوافق الزوج علي إعادتها لعصمته.


السيدة أم علي تقول: ان كلاً من الرجل والمرأة مسؤولان عن الخيانة فإذا كانت الزوجة هي الخائنة فمن الجائز أن يكون ذلك بسبب الزوج ومعاملته السيئة أو إهماله لزوجته، وهذا ليس مبرراً للخيانة ولكنها أسباب تكشفها حكايات الخيانة الزوجية التي تدفع المرأة أو الرجل للخيانة.


وتتساءل السيدة أم علي: لماذا أصبحت برامج الدردشة علي الإنترنت أكثر الوسائل شيوعاً في الخيانة الزوجية؟ وتجيب بالطبع لأنه يتميز بالسرية التامة، فيمكن إجراء الحديث بالكتابة فقط واستخدام أسماء وهمية غير حقيقية، كما انه متوافر في أي وقت في المنزل والمكتب ولا يبذل المرء جهداً للوصول إليه، كل هذا أدي إلي سهولة انتشاره واستخدامه وجذبه للجمهور، وإذا دخلت علي الإنترنت وغرف المحادثة الشات ستجد أن السيدات والفتيات يستخدمن أسماء جذابة للرجال، وقد يلجأ الرجل للخيانة علي غرف الشات بسبب تعرضه لضغوط في حياته العملية أو الزوجية تدفعه للبحث عن علاقة عابرة لا تكبده خسائر تذكر للهروب من مشاكله اليومية.


وتنصح الزوجات بعدم ترك العلاقة الزوجية لتصل إلي طريق مسدودة تدفع الزوج لمثل هذه السلوكيات المرفوضة، بأن تقف الزوجة بجوار زوجها وتساعده علي حل الأزمات التي يمر بها وتخفف عنه أعباء الحياة فإذا وجد الزوج كل هذا الاهتمام منها لن يفكر في الخيانة.


وتضيف: الزوج أو الزوجة ليس لهما ما يبرر إقبال أي منهما علي خيانة الآخر، وعلي الزوج أن يهتم ببيته وزوجته مثلما يهتم بعمله ويعطيها وقتاً كافياً لسماع مشاكلها ومشاركتها في شؤون البيت والأولاد، وكذلك الزوجة



وتشير إلي بعض الملاحظات التي تكشف إقدام الزوجة أو الزوج علي خيانة الطرف الآخر عبر الإنترنت مثل الجلوس لفترة طويلة أمام الكمبيوتر مستخدمة أحد برامج الدردشة، أو الشرود الذهني والفكري وإهمال الشؤون الحياتية اليومية، وفي هذه الحالة يجب علي الطرف الآخر أن ينتبه حتي وإن لم تكن هناك خيانة، فالعزلة عن الحياة والتواجد لساعات طويلة مع أصدقاء غرباء يعني فشل هذا الشخص في التواصل الاجتماعي مع من حوله، وحاجته للعون النفسي للخروج من هذه الحالة التي قد تدفعه إلي القيام بأفعال مخالفة للدين والأخلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abowael.ahlamontada.net
منى الروح



عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 07/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: فضائح الازواج فى غرف الشات   الجمعة مارس 26, 2010 4:10 pm


موضوع اكثر من رائع
ويمس واقعنا الفعلى

احييك ابو وائل على اختيارتك المتميزه لمواضيعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضائح الازواج فى غرف الشات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابـــــــــــــــــــــــــــــــــو وائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل :: منتدى الرويات والقصص :: الرويات والقصص-
انتقل الى: